عين الأردن

 495x72 2 copy

 

 

  

 

 

 

 


 

الإثنين20190617

آخر تحديثالإثنين, 17 حزيران 2019 10am

jo gal

 

gig 2019 1720x90

 

 

الضبط الأخلاقي !!!

a naaaaaaaayel

كلنا يعرف ان هناك انواعا للفن منها ما يسمى الفن الهابط، فيما اذا قيمنا تقييماً نقدياً للمنتوج الثقافي لبعض هذه المسلسلات

المعروضة على بعض الفضائيات بالشهر الفضيل.
كأننا نلتقط الفضلات من الشارع حيث عدم التجانس بين فقرات وحلقات المسلسل الفنية والاخلاقية والتي لها تأثيرات نفسية، فالايحاءات والاغراءات واللباس الفاضح للممثلات في المسلسلات والاستعراضات الغرامية كان الأ برز لإشهار ممثلات على حساب القصة الحقيقية للمسلسل.
وهناك مواطنون في هذا الشهر الفضيل حساسون للقيم الدينية والثقافية فلا يستطيع ان يمنع ابناءه من مشاهدة تلك المسلسلات، وهذا يندرج تحت مسمى الثقافة المنخفضة او الفن الهابط، حيث الاباحية بالاستعراض الجسدي والغرامي والعشقي، ليتحول المسلسل الى فلم تجاري لتسويق الدعايات اكثر من رسالة ثقافية لقصة خيالية او حقيقية غير متعمقة بالافكار التي تخاطب العقل حول قضايا مجتمعية معاصرة، ليصبح هناك مشكلة بين الفن والقيم ليصبح الخلط المتعمد.
ومن المعروف ان للفن رسالة وغاية اخلاقية يحتويه في مضمونه، ومعايرته لذلك مضمون العمل الفني لاي مسلسل يتم عرضه عبر اي قناة فضائية، يجب ان يخضع هذا العمل الى معايير قيمية خاصة في شهر رمضان المبارك خاصة للفضائيات المحلية، حيث يتم محاسبتها على اي تجاوز بسقف حرية التعبير، وليس هناك فارق من المحاسبة على الطرح السياسي الذي يتجاوز الحدود المسموح بها، كذلك المسلسلات التي تتجاوز القيم الاخلاقية والدينية والاجتماعية فهناك التزام ادبي وفني.
فالفن الحقيقي فن سامٍ وراقٍ ينسق مع المضمون والمعايير الجمالية والقيمية وحضاري، وليس فنا يتوازى مع العولمة التي تدخل تدريجياً لكل مكان، نحن نتحدث عن تقويم ضبط وليس منع.

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث