عين الأردن

  6d34dd933689474347d79efd7578d14d

 


 

الإثنين20181119

آخر تحديثالإثنين, 19 تشرين2 2018 11am

jettbuslogo 2222

LaunchCrown 728x90 Ar 1

 

المقالات

ويكيليكس: الكويت تنفي ما نسب لوزير الداخلية حول غوانتانامو

weklixنفت الكويت الاربعاء ان يكون وزير داخليتها دعا الاميركيين الى التخلص من الكويتيين المعتقلين في غوتانتانامو كما جاء في تقرير دبلوماسي سري مفترض نشره موقع ويكيليس.

 وقال وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح على هامش مؤتمر للتنمية في شرق السودان ان "ان وزير الداخلية (الشيخ جابر خالد الصباح) صرح ان هذا كله كذب".

 

وبحسب وزير الخارجية فانه "مستحيل ان الكويت تتخلى عن ابنائها المحتجزين من دون وجه حق في غوانتانامو"، مشيرا الى ان بلاده لا تحتفظ بمحاضر عن الاجتماعات التي تشير اليها وثائق ويكيليكس.

 

وافادت برقية اميركية كشف عنها موقع ويكيليكس ان وزير الداخلية الكويتي قال لدبلوماسي اميركي عن اربعة معتقلين كويتيين في غوانتانامو "اتركوهم يموتون".

 

وبعد القرار الذي اعلنه الرئيس الاميركي باراك اوباما عند بدء ولايته باغلاق معتقل غوانتانامو (كوبا) اجرت واشنطن اتصالات مع عدة دول يمكنها ان تستقبل معتقلين يفترض ان يفرج عنهم.

 

وبحسب البرقية المصنفة "سرية" والتي تحمل تاريخ 5 شباط/فبراير 2009 فان الشيخ جابر الخالد الصباح اعطى هذه النصيحة للدبلوماسي الاميركي. ويضم غوانتانامو حاليا اربعة معتقلين كويتيين.

 

واضاف الوزير الكويتي بحسب نص البرقية "اذا كانوا فاسدين، فهم فاسدون"، قائلا "من الافضل التخلص منهم. لقد اعتقلتوهم في افغانستان فاعيدوهم الى هناك الى منطقة حرب".

 

وبخصوص سبعة مهربي حشيش ايرانيين اعتقلتهم البحرية الاميركية في الخليج قبل اسابيع من ذلك، فيما كانت سفينتهم تغرق، قالت البرقية ان الوزير "ابتسم" وقال "ان الله اراد معاقبتهم لكنكم انقذتموهم، انها مشكلتكم الان. كان الاحرى بكم تركهم يغرقون".

 

كما جاء في التسريبات ان وزير الداخلية مقتنع بان "الولايات المتحدة لن تتمكن من الحؤول دون نشوب نزاع مسلح مع ايران اذا ما كانت جدية في نيتها منع ايران من الحصول على القدرات النووية".

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث