أقلام وآراء

القمة الأردنية الأمريكية 1/2

د . حازم قشوع

من على عنوان ابراز دور الاردن القيادى ومن على هذا المحتوى المفعم بالدلالة سيكون لقاء القمة الذى يجمع الملك عبدالله الثانى بالرئيس جو بايدن والذى يعول عليه في احداث نقطة انفراج ومساحة تقارب بين التطلعات المنشودة والمقتضيات الموضوعية المعلومة على ان ياتي ذلك بذات المضمون المشكل للجملة السياسية المعرفة فى العنوان، حيث ينتظر عبر هذا اللقاء ان تتبلور الاستخلاصات وتخرج ثمرات النتائج وتتشكل الجملة التنفيذية المراد ارساؤها وتشكيل من هذا المحتوى فحوى تنطلق منه رساله ممنهجة تحوى على خطة عمل قادرة على احداث التشكيلات بالصورة وابراز عناوينها بالاحداثية والحيثية فيما ستقوم الولايات المتحدة فى ذات السياق على دعم الاردن وتمكين حضوره المركزي فى المشهد العام حتى يصبح قادرا على تنفيذ رسالته وتنفيذ محتواها وهو ما بينته المتحدثه الإعلامية باسم البيت الابيض جين بساكي عندما قالت ان لقاء جلالة الملك بالرئيس بايدن يشكل فرصه لمناقشة التحديات العديدة التى تواجه الشرق الاوسط وابراز دور الاردن القيادي فى تعزيز السلام فى المنطقة.

ومن على هذا المضمون بدات بعض الاوساط السياسية تنحدث عن امكانية بدء الاردن بتشكيل انطلاقة سياسية للمنطقة ومجتمعاتها بحيث تعمل هذه الانطلاقة على تعزيز مناخات الامان والاستقرار وتقديم نماذج وسياسات عمل تهيئ للحالة الطبيعية فى ربوعها على ان ياتى ذلك من على ارضية القرارات الدولية والمقرارات الاممية وبدعم امريكي متصل متواصل وتشارك فى الاطراف الداخلة والمتداخلة كما الراعية والداعمة من اجل اطلاق مشروع بناء تجاه الاقليم ومجتمعاته.

ينظر بعض المراقبين ان تكون عمّان عاصمة الملتقى للسلام الاقليمي القادم بعدما تم ابعاد نتنياهو وفرضياته وانهاء مشاريع كوشنير الاقصائيه ووقف سياسيه القفز عن النيران بطريقه احاديه لان ذلك لا يعنى اخمادها بل سيؤدى الى اشتعال مزيد من النيران الاقليميه كان ممكن ان تدخل المنطقة فى صراع حضارى سيصعب استدراكه او احتواؤه فان مسألة الدخول فى حروب من اجل لملمة الصفوف هى سياسيه كانت تخدم نتياهو وحده دون غيره لهذا ينتظر ان تكون الحكومة اسرائيلية بقيادة بينت محط ترحيب اذا ما اعلنت التزامها بمقتضيات المرحلة لما يشكل ذلك من اضافه للعملية السلمية وللاداء فى المشهد السياسي العام فان مساله تحقيق الانصاف والالتزام بالقانون الدولى امر يمكن تحقيقه وكما ان مسألة اطلاق مفاوضات جاده امر يمكن تحقيقه وكما عمل على تخفيف الاجراءات من اجل تهيئة المناخات امر سيكون من اللازم تنفيذه من قبل الحكومة الاسرائيلية حتى تكون مقبولة وشريكة فى بناء مناخات سلمية واعدة للمنطقة ومجتمعاتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى