رياضة

ما موقف مبابي من “وعيد” باريس سان جيرمان؟

عين الاردن

كشفت تقارير صحافية إسبانية، عن موقف المهاجم الشاب كيليان مبابي وما يدور في ذهنه، مع استمرار ضغوط وإغراءات باريس سان جيرمان لإقناعه بمد عقده في “حديقة الأمراء”، قبل أن يضطر النادي لبيعه لريال مدريد في الأمتار الأخيرة لسوق الانتقالات الصيفية الحالية، لتفادي سيناريو خسارته بدون مقابل عقب نهاية الموسم الجديد.

من جانبها، قالت صحيفة “موندو ديبورتيفو”، إن شهر أغسطس / آب، يعتبر “الموعد النهائي” بالنسبة للرئيس فلورنتينو بيريز ومجلسه المعاون لغلق صفقة العشريني الفرنسي، لافتة إلى أن الكيان الأبيض لن يحيد عن سياسة “التحلي بالصبر” وعدم الدخول في حروب مع رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، أملا في إنهاء مقاومة العملاق الباريسي في الموعد المحدد.

وجاء في نفس التقرير، أن المسؤولين في النادي الملكي، يدركون جيدا مدى صعوبة التفاوض مع نظرائهم في “بي إس جي”، لكن في الوقت ذاته، يتفقون على أنها “ليست صفقة مستحيلة”، لاحتمال تراجع النادي الفرنسي عن فكرة التمسك بمهاجمه، خاصة بعد استسلام المدير الرياضي ليوناردو في معركته التفاوضية مع الوالد ويلفريد مبابي.

وبحسب نفس المصدر، فإن رئيس النادي الباريسي، هو من يقود ملف تجديد عقد مبابي بعد انسحاب المسؤول البرازيلي من المفاوضات، ولن يقبل بفكرة رفع الراية البيضاء، وذلك في الوقت الذي يشعر فيه مبابي بغضب شديد من ضغوط النادي وتحذيراته من عواقب عدم التجديد، التي قد تصل لتجميده في المدرجات طوال موسمه الأخير.

وذكرت “الموندو”، أن تحذيرات النادي الباريسي لا تثير قلق ومخاوف كيليان، على اعتبار أنه سيبقى حازما في نيته ولن يتراجع أبدا عن فكرة الرحيل، سواء بالموافقة على بيعه للميرينغي بأعلى عائد مادي هذا الصيف، أو بإلزامه بالبقاء حتى يومه الأخير في العقد 30 يونيو / حزيران 2022.

وفي الختام، أشارت الصحيفة إلى أن وصيف الليغا على استعداد لدفع 200 مليون يورو لإتمام الصفقة هذا الصيف، لكن إذا فشلت المحاولة، فسوف تتأجل الصفقة للعام القادم وبموجب قانون بوسمان، حال نجح مخطط اللاعب وأسرته بإبقاء الوضع الحالي كما هو عليه حتى النهاية.

وجاء هذا التقرير، ليؤيد صحة ما يتداول في الإعلام المدريدي في الأيام القليلة الماضية، بأن بيريز يخفف فاتورة أجور اللاعبين في الآونة الأخيرة، على غرار ما فعله بترك ثنائي الدفاع سيرخيو راموس ورافاييل فاران، لإفساح المجال لمبابي وراتبه الباهظ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى