تكنولوجيا وانترنت

التّحوّل الرّقمي في التّكنولوجيا الماليّة FinTech

 

طارق وليم شهوان

المدير التنفيذي للتحول الرقمي

طلال أبوغزاله العالمية

 (TAG.Global)

 عين الاردن .. 

شهد العقد الأخير تحوّلًا غير مسبوقٍ في تبنّي التّكنولوجيا في القطاع المالي، وتعدّ دول الشّرق الأوسط الأكثر استقطابًا للتكنولوجيا المالية.

كان من الآثار الإيجابية القليلة لوباء كوفيد-19 تحوّل توجّهات مختصّي الشؤون المالية لتبنّي التقنيّات الناشئة. كما أدى وباء كوفيد-19 إلى تسريع معدّلات التّبنّي الرّقمي وإجبار القطاع المصرفي وكذلك المستهلكين على اللحاق بركب البيانات في وقت قصير جدًا.

في العديد من البلدان حول العالم، أصبحت التكنولوجيا الماليّة صناعة نابضة بالحياة بشكل خاص، مع ارتفاع عدد الشّركات الناشئة والتّمويل بشكل كبير. في الهند، على سبيل المثال، أصبحت صناعة التّكنولوجيا الماليّة ثاني أعلى الصّناعات تمويلا. إنّ تسارع ظهور البنوك الرّقميّة Neobanks، أو شركات التكنولوجيا الماليّة عبر الإنترنت، والّتي لا تشترك في نموذج Brick-And-Mortar التقليدي للخدمات المصرفيّة قد زاد بشكل كبير. ففي فبراير 2022، تم إطلاق “Blink“، أول بنك رقميّ حصريٍّ في الأردن.

علاوة على ذلك، كان هناك ارتفاع في اعتماد الخدمات المصرفيّة المفتوحة لرقمنة الخدمات الماليّة، وخاصّة المدفوعات، لتلبية طلبات المستهلكين. الخدمات المصرفيّة المفتوحة، والتي تُعرف أيضًا باسم «بيانات البنوك المفتوحة»، هي نظام يسمح بالوصول إلى الخدمات المصرفيّة الاستهلاكيّة والحسابات الماليّة والتحكم فيها من خلال تطبيقات الطرف الثّالث.

أدّى وباء كوفيد-19 أيضًا لتحويل التّركيز بعيدًا عن النّقد إلى بطاقات الائتمان، حيث قد تؤدي المخاوف من التعامل مع النقد إلى سهولة انتقال الفيروس. فقد طلب بالفعل العديد من تجّار التّجزئة في جميع أنحاء العالم من المستهلكين تجنّب استخدام النّقد على وجه التّحديد قدر الإمكان. انتشرت هذه المخاوف كالنّار في الهشيم على الرغم من تفنيدها إلى حدٍّ كبير من قبل دول مثل كندا، مما روّج لتحويل طريقة الدفع المفضّلة لدى العديد من المستهلكين حول العالم إلى المدفوعات الرقميّة. وغنيّ عن القول، أن الوباء قد سلّط الضّوء على أحد أكبر اتجّاهات التكنولوجيا الماليّة، وهي المدفوعات غير التلامسية، والّتي سرعان ما أصبحت الوضع الطبيعي الجديد لأنها تضمن سداد المدفوعات دون الحاجة إلى تلامس جسدي مع أي شخص أو جهاز.

كما أدى الوباء إلى رفع مستوى قبول العملات المشفرة بما في ذلك العملات الرقميّة للبنك المركزي، من المتوقع في أعقاب كوفيد-19 تزايد عدد البنوك القابلة للعملات الرقمية. فقد انضمّت بالفعل مؤخّرًا بنوك الإمارات والصين المركزيّة إلى المرحلة الثانية من المشروع المشترك CBDC (البنك المركزي للعملة الرقمية).

وبحسب McKinsey & Company، يتوقع خبراء الشرق الأوسط أن تصبح المحافظ الرقميّة، مثل الصيرفة المتنقّلة والمحافظ العابرة Apple Pay وSamsung Pay  هي الطريقة المفضّلة للدّفع، بما يقارب 60٪، متجاوزة بطاقات الائتمان وبطاقات السحب بهامش واسع.

من الإنصاف القول بأن التحول الرقمي في التكنولوجيا الماليّة أصبح متنوّعًا بشكل لا نهائي، حيث اتّخذ العديد من الأشكال في مختلف التقنيات والتّطبيقات والصّناعات. فعلى سبيل المثال، ارتفعت تقنيات الذّكاء الاصطناعي (AI) على مدى السنوات الخمس الماضية، إلى القمة في العديد من التطبيقات المالية؛ فإنّ ما يقرب من نصف المنظمات حاليًّا تحدد الذكاء الاصطناعي كواحد من أهم ثلاثة اتّجاهات تقنيّة تؤثر على قطاعها. فمع ظهور روبوتات الدردشة AI Chat Bots والمستشار الآلي Robo-advisors والمساعد الصوتي Voice Assistants وأدوات برمجيّات التّشغيل الآلي للروبوت Robotic Process Automation (RPA)، تمكّنت الصّناعة المالية من تحقيق قفزة هائلة في الأتمتة والكفاءة مع تعزيز تجربة العملاء بشكل كبير مع خدمات القيمة المضافة بأسعار في متناول الأيدي.

أما Phygital Banking فهو مجموعة من القنوات المادية والرقمية تجمع بين أفضل ما في العالمين لتقديم تجربة سلسة للعملاء المصرفيين. يُحدِث هذا الاتجاه الناشئ ثورة في الرّحلة المصرفيّة من خلال ترحيل العملاء إلى واجهة رقميّة تجسّد جميع المعاملات الورقيةّ التقليديّة، مثل الودائع والسّحب وفتح الحسابات وما إلى ذلك، من أجل الحصول على تجربة لا ورقية مع أدنى حدّ من المدخلات البشرية.

يستخدم تمويل الأسهم الجماعي Equity Crowdfunding، وهو أيضًا جزء من ثورة التكنولوجيا المالية، حكمة وخبرة الجمهور للتحقّق من صحّة المشاريع وتمويلها بمساهمات صغيرة. كما يقلّل بشكل أساسي من استخدام الوسطاء، من خلال استخدام التكنولوجيا، كوسيلة لتوفير التّمويل للمؤسّسات الصّغيرة والمتوسّطة الحجم وكذلك الشّركات الناشئة في الاقتصاد. لقد شهد سوق التّمويل الجماعي نموًا كبيرًا خلال العامين الماضيين؛ حتى في الأردن، كان هناك عدد من الشّركات الواعدة، مثل BeezCrowd، التي بنت منصّات ونماذج أعمال مبتكرة لتلبية احتياجات السوق.

“الأزمات تصنع الفرص”، اقتباس نطق به سعادة الدكتور طلال أبوغزاله تجلّى بوضوح خلال الجائحة، وما ذلك إلّا غيض من فيض في التكنولوجيا الماليّة. قامت شركة طلال أبوغزاله للتحوّل الرقمي (TAG-DT) على مرّ ما يزيد عن ثلاثة عقود بالعمل على تطوير الحلول والخدمات لمعالجة ثورة التكنولوجيا المالية. كما طوّرت (TAG-DT) شبكة من شركاء التكنولوجيا المحليّين والدولييّن، لتقديم جميع الحلول اللازمة للحفاظ على ثورة التكنولوجيا الماليّة وتعزيزها. وتشكل عروض (TAG-DT) في حلول التشغيل الآلي للعمليّات RPA وPhygital Banking وتكنولوجيا المعلومات والحلول الإلكترونيّة E-Solutions والذكاء الاصطناعي والحلول السحابيّة وحلول البنية التحتية، المكونات الأساسية لثورة التكنولوجيا الماليّة. كما نقدم أيضًا برامج بناء القدرات للصّناعة المالية لتمكين القوى العاملة من التفوّق في تقديم أفضل الخدمات والتقنيات في أي مكان في العالم.

تقدّم (TAG-DT) عضو مجموعة طلال أبوغزاله الدوليّة (www.tag.global)  حلولًا لا مثيل لها للتحول الرقمي والتعليم والخدمات الاستشارية. بناءً على خبرة خمس عقود في تقديم الخدمات والحلول المهنية مع شبكة دولية منتشرة عبر أكثر من 110 مكاتب في جميع أنحاء العالم، تجمع (TAG-DT) الخبرات المشتركة للمهنيين العالميين الذين قدموا المشورة للحكومات ومنظمات القطاع الخاص على مدى عقود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى