أقلام وآراء

كوريّا يا ذات المجد

يوسف غيشان ..

أذن عملاقة حمراء تنتصب شامخة في مكان عام داخل قلب العاصمة الكورية سيؤول هذا ما سوف ترونه إذا فتحتم اليوتيوب تحت عنوان (أذن عملاقة للإصغاء إلى شكاوى المواطنين في كوريا)، مع فيديو توضيحي. بالتأكيد فإن نسخا من هذه الأذن ستنتصب في كل مدينة وقرية وحاضرة في كوريا «الجنوبية طبعا».

الأذن معروفة من عنوانها، ولا داعي للتوضيح المفصّل، كل ما على المواطن الكوري الذي يريد إيصال شكواه إلى أعلى المسؤولين، كل ما عليه هو الوقوف بجانب الأذن، والحديث عن شكواه بالتفصيل الممل إن شاء. ولا يستطيع المسؤول الكبير أن يدعي بأن الشكوى لم تصل الى أذنه، أو يقول بأنها في طريقها إلى الوصول، وتحميل المسؤولين الأصغر مسؤولية الإهمال أو التسيب الإداري.

لن يضطر المواطن الكوري لكتابة استدعاء عرمرمي بمبلغ مرقوم مع مترونصف من طوابع الواردات، وتوسيط الشيخ أو المختار أو القريب أو النائب السابق واللاحق، من أجل إيصال شكواه لأقرب مكان من المدير العام، أو من ينوب عمن ينوب عنها.

أثبت الكوريون، لنا وللعالم، بأن الأذن هي أقرب مسافة بين خطين، أو بالأحرى بين خط واحد، في بدايته فم يشكو وفي نهايته أذن مسؤول يستمع.

تخيلوا لو يتم نصب أذن عملاقة في كل مدينة وقرية وبادية عربية، بالتأكيد سوف نجد صفوفا من المواطنين يتحدثون باستمرار…وموظف بديل، يضعه المسؤول مكانه، نائم في الطرف الآخر…. وصوت شخير يقطع على المشتكي أنينه، ويفقده التركيز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى