الرئيسية / اخبار عربية ودولية / “نبع السلام”.. الجيش التركي يستعد لدخول شرقي الفرات

“نبع السلام”.. الجيش التركي يستعد لدخول شرقي الفرات

عين الاردن

أعلن مدير الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون أن الجيش التركي بصدد عبور الحدود السورية برفقة الجيش السوري الحر، في مؤشر كبير على قرب انطلاق العملية العسكرية التركية شرقي الفرات.

وقال ألطون، في تغريدة على تويتر في ساعة مبكرة اليوم الأربعاء: إن “أمام وحدات الشعب الكردية خيارين: إما الانشقاق أو سنمنعهم من تعطيل جهودنا للتصدي لتنظيم الدولة”.

 

بدورها نقلت مجلة “فورين بوليسي الأمريكية”، اليوم الأربعاء، عن مسؤولين أمريكيين توقعهم بدء العملية العسكرية التركية في شمال سوريا خلال 24 ساعة، المتوقع أن تحمل اسم “نبع السلام”، كما ذكرت وسائل إعلام تركية.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، في وقت متأخر أمس الثلاثاء، سحب جنودها عن مسار العملية العسكرية التركية المحتملة شمالي سوريا، وذلك لضمان سلامتهم.

كما نفى بيان البنتاغون الادعاءات حول عدم استشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب البنتاغون بخصوص قرار سحب الجنود من مناطق شمالي سوريا.

وأوضح البيان: “أجرى ترامب مشاورات مع وزير الدفاع مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي، بخصوص الوضع شمالي سوريا وجهود حماية أمن جنودنا، إزاء العملية العسكرية التركية المحتملة”.

وأردف: “لا تزال الوزارة تتمسك بموقفها حول أن أفضل طريقة لضمان الاستقرار هي إقامة منطقة آمنة في سوريا”.

واختتم بالقول: “للأسف، اختارت تركيا اتخاذ خطوة من جانب واحد، ونتيجة لذلك سحبنا الجنود الأمريكيين في شمال سوريا عن مسار العملية التركية المحتملة لضمان سلامتهم. لم نقم بأي تغيير يتعلق بوجودنا العسكري في سوريا في هذه المرحلة”.

في المقابل، قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، في تغريدة على تويتر مساء الثلاثاء: “نقول للرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) ليس لديك ضوء أخضر للدخول إلى شمالي سوريا”.

وأضاف غراهام: “إذا كان الرئيس التركي يرغب في تدمير ما تبقى من علاقات هشة، فما عليه سوى اجتياح سوريا”.

وأكد غراهام أن “هناك رفضاً جماعياً من الحزبين في الكونغرس لأي عمل عسكري تركي، وعلى أردوغان أن يأخذ ذلك بمنزلة ضوء أحمر”.

مشاركة سورية

وفي ظل حشد الجيش التركي قواته على الحدود مع سوريا، أرسل الجيش الوطني السوري، المؤلف من مقاتلي المعارضة، قوة عسكرية إلى ولاية شانلي أورفة التركية، لدعم العملية التي ستنفذها أنقرة خلال الساعات القادمة.

وأمس الثلاثاء توجهت قافلة حافلات تقل جنود الجيش الوطني، وشاحنات محملة بالذخيرة، من ولاية كليس التركية، إلى ولاية غازي عنتاب المجاورة، في طريقها إلى شانلي أورفة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر مطلعة (لم تسمها)، أن القافلة أرسلت لتعزيز الوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، في شانلي أورفة.

شاهد أيضاً

بوتين: يجب تحرير سوريا من الوجود العسكري الأجنبي وهذا ينطبق على جميع الدول

عين الاردن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن جميع القوات الأجنبية غير الشرعية في سوريا …