واقتحم مجموعة من اللصوص منزل الطالبة خلال الدرس وسرقوها أمام زملائها الذين بدوا مصدومين، وأخذوا يصيحون بأنهم زميلتهم تتعرض للسرقة، وفق ما أظهر فيديو نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ووقع الهجوم على الفتاة، التي تدعى ماريا خوسيه، أثناء مشاركتها في درس عبر برنامج زوم مع 25 آخرين، من بينهم معلمها في مدينة أمباتو في تونجوراهوا وسط الإكوادور يوم الجمعة الماضي.

ويبدو أن اللصوص لم يكونوا على دراية بتصوير اقتحامهم للمنزل وتهديدهم للطالبة، مما سمح لزملائها في الفصل بتنبيه السلطات وعائلة الضحية، وتمكن رجال الشرطة من اعتقال أربعة مشتبه فيهم بعد فرارهم من مكان الحادث.

وأظهر الفيديو تعرض الفتاة للتهديد من لصوص مقنعين بعد دخولها المنزل، ثم قام زملاؤها بتنبيه المعلم الذي كان يتحدث ولم يلاحظ ما يحدث.

ويسمع في الفيديو أحد الطلاب وهو يقول: “هل يوجد لدى أحدكم عنوان والديها أو رقمهما؟”.

وعلى الرغم من تمكن اللصوص من الفرار، فإن الهواتف المحمولة التي سرقوها ساهمت في تحديد موقعهم، إذ تمكنت الشرطة من إلقاء القبض عليهم في منطقة تعرف باسم” هواتشي غراندي”.

وعثرت الشرطة بحوزتهم على ما يقرب من 4 آلاف دولار وبندقيتين وآلة للثقب وهاتفين محمولين وجهاز كمبيوتر محمول ووحدة تحكم لألعاب الفيديو.