خولة العرموطي .. مثال يحتذى ونموذج يقتدى

عين الاردن

رمز لحالة نسوية جميلة. نموذج للعطاء والنقاء، كرم النفس واليد بصمت. أداؤها يقول عنها، بالجملة والمفرّق.

خولة العرموطي  ,,,  إنسانة  من طراز خاص، ذات أنفة وكبرياء، من القلائل اللواتي يتبادل قلبها وعقلها الأدوار، تتبادل شخصيتها الاستثنائية الأدوار مع شخصيتها العادية،، تنحاز دائما للعام على حساب الخاص،، للمظاليم والمسحوقين، للنساء الفقيرات والمتعبات.
، تحافظ على دورها المركزي بثقة ووعي. قوية دون استعراض، كارهة للزيف والنفاق.
 تمتلك كل شيء، الانتماء للخير والإنسانية بثقتها العالية في بالذات، وقناعتها الخلاقة بذاتها التي لا تشوبها شائبة. بالإخلاص والانتماء ارتفعت

ابان تسلمها حقيبة التنمية الاجتماعية سابقا ، كانت تتطلع الى لعب دور بحجم طموحاتها وتطلعاتها… ترمق المجتمع ببصيرتها الواعية وتجس الآمه وتحس بهمومه وأوجاعه ,, عرف عنها الرغبة فى مساعدة الاخرين ، وروح الرغبة فى خدمة الجميع

.

لقد ضربت هذه المرأة الواعية مثالاً يحتذى ونموذجاً يقتدى في العطاء ، فلم تتذرع بان العين بصيرة واليد قصيرة، فلطالما بادرت  وقدمت ولم تنتظر شكرا من احد

 

 ليس ضروريا أن تعرفها  عن قرب .. أو تتعامل معها مباشرة .. أو تقابلها وجها لوجه … كي تقيم أدائها… أو تكون عنها فكرة كشخصية عامة …. بل يكفي أن تشاهد أحد اللقاءات التليفزيونية التي تجرى معها ، أو تحضر أحد المؤتمرات أو تتابع إحدى الندوات الثقافية التي تشارك فيها ، وستلاحظ بنفسك إيمانها الكامل بالقضايا الوطنية ، وإلمامها الشامل بالمشاكل الحياتية … وإحساسها العالي بمعاناة البسطاء ، واستعدادها لخدمتهم ، وحرصها الشديد على تبني حلول جذرية لمشاكلهم..

 

وهاي هي اليوم اليوم تترشح لانتخابات البرلمان لتنتقل  الى مستوى آخر لخدمة الجميع   بدافع من احساسها  بواجبها الوطني، وايمانها الراسخ بضرورة التغيير وتقديم الافضل ورغبة في إفساح المجال للاستفادة من خبراتها المتعددة في دفع عجلة التنمية والمشاركة الإيجابية في المسيرة الوطنية   علينا ان نقدم لها كل الدعم ..

 

.

شاهد أيضاً

اشهار قائمة تقدم في الثالثة عمان

عين الاردن  اعلن في عمان عن اشهار قائمة تقدم ، للمشاركة في الانتخابات النيابية القادمة …