من هنا وهناك

في استطلاع طرحه المفكر اسميك عن التعليم .. آلاف الشباب : المناهج الدراسية واساليب التدريس طريق للبطالة

عين الاردن

تفاعل آلاف  المغردين والخبراء والشباب مع طرح  قدمه  المفكر ورجل الاعمال حسن اسميك  على شكل استبيان  لقياس مدى  الفجوة بين التعليم وسوق العمل

وكتب اسميك عبر توتير ”  هل تساعد المناهج في عالمنا العربي على تلبية احتياجات سوق العمل وما مدى تأثيرها على زيادة معدلات  البطالة

ودعا اسميك المشاركين بالتصويت وفق 4 نقاط  , المناهج نفسها ,, طريقة التدريس, الشعوب انفسهم ,, تدخل اهل السياسة والدين

وأظهرت النتائج   أن 31 في المئة من الناس، في جميع أنحاء المنطقة يرون ، ان المناهج هي السبب الرئيس  فيما القى  27 من المشاركين باللوم على اساليب  التدريس , اما الشعوب والسياسة فقد جاءت بنسبة  21 % من اصوات المشاركين.

ووفقا لنتائج الاستطلاع  فان كل المشاركين ، في جميع أنحاء المنطقة العربية، غير راضين عن أنظمة التعليم في بلادهم، ويرون ان هنالك خللًا كبيراً يتمثل في مخرجات التعليم وعدم مواكبتها سوق العمل.

ويرى خبراء ان  المواءمة بين مخرجات التعليم العالي وحاجات سوق العمل تعني انسجام التعليم وخاصة التعليم العالي   مع متطلبات سوق العمل المتغير بشكل يعزز رسالة هذا التعليم ويعظم من قدرته على مواجهة التغيير الحاصل في هذا السوق والتنبؤ به قبل حدوثه، وتوفير تسهيلات التدريب الملائمة لمتطلباته.

 ودعا الخبراء الى ضرورة ايجاد  مرجعية لتطوير التعليم في الدول العربية بهدف إقامة نظام تعليمي عربي عالي الجودة، وتأهيل كوادر تعليمية قادرة على إعداد جيل متميز ومُبدع يمتلك المعارف والمهارات اللازمة لوظائف المستقبل وقادر على الارتقاء بمجتمعه والإسهام في تقدم وطنه، ورفع نسبة الإنفاق على التعليم من الناتج الوطني، وتوفير الاحتياجات اللازمة للعملية التعليمية، والمراجعة المستمرة للمناهج الدراسية وطرق التدريس الحالية ومواكبة التطور العالمي واستخدام أحدث الوسائل التعليمية، وربط مخرجات التعليم باحتياجات ومتطلبات سوق العمل.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى