منوعات

اعتداء بالضرب المبرح على عنصر أمن لبناني ودعوات لإنزال أشدّ العقوبات بالمعتدي- (فيديو)

عين الاردن

لم يعد الاستقواء على العناصر المولجة حفظ الأمن وتنظيم شؤون السير محصوراً بمنطقة معينة مثل الضاحية الجنوبية أو منطقتي بعلبك والهرمل بل شهد فصلاً جديداً في طرابلس حيث نفّذ أحد الشبّان الذي كان يستقلّ سيارة من دون لوحات وزجاجها داكن إعتداء بالضرب المبرح على أحد عناصر قوى الأمن الداخلي في الشارع على مرأى عدد من المواطنين.

وقد تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُظهر هذا الاعتداء ما أثار غضب المتابعين الذين طالبوا بمعاقبة المعتدي ورفض التعرّض لأي عسكري خصوصاً عندما يكون مرتدياً بزّته الرسمية.

وفيما لم تُعرَف الأسباب الحقيقية للإشكال تردّد أنها ناجمة عن معاكسة زوجة الرقيب أول في قوى الأمن سعد الدين سردوك من قبل المعتدي سمير كزبور.

وقد صدر عن شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي بيان يوضح أنه “يتم تداول فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لشخص يقوم بالاعتداء على أحد عناصر قوى الامن الداخلي، وبعد المتابعة تبيّن أنه بتاريخ 24\1\2021 حصل إشكال بين العنصر خارج دوام عمله وأحد الأشخاص القاطنين في الشارع المجاور بسبب خلافات قديمة في منطقة الميناء طرابلس.

وتمّ فتح محضر تحقيق بالموضوع بالتاريخ نفسه من قبل الفصيلة المعنية بإشراف القضاء المختص، والعمل جار لتوقيف المعتدي”.

وعلى مواقع التواصل، سُجّلت دعوات لتوقيف “البلطجي” وسوقه إلى السجن وإصدار أشدّ العقوبات بحقّه نظراً إلى أن الفيديو يثير الاشمئزاز ويظهر سقوط هيبة الدولة.

وعلّقت الإعلامية راشيل كرم على بيان قوى الأمن بالقول “غير قصة خارج الدوام.. بالفيديو السيارة بلا نُمر كمان (الزجاج الداكن مرخّص؟)”. وأضافت “بانتظار “العمل جار لتوقيف المعتدي” سنتابع ونراقب! والهدف عدم تكرار هالمشهد مع عنصر لابس بدلة الوطن أو مع أي مواطن وعدم محاسبة المعتدي وإلا ما نلوم الناس باستخدام العنف وعادي كأن شيئاً لم يحصل لأن بتفلت بعد!”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى