ضوء في نهاية النفق

طلال أبوغزالة يقول: التقنيات والبرمجيات وسيلتان للتحول الرقمي وليستا هدفًا

د . مشيرة عنيزات

تراودني دائمًا تخيلات عن انصهار العالم المادّي داخل العالم الرقمي، فأرى أنني بحاجة إلى الملابس فتظهر أمامي صورة لمرآة افتراضيّة داخل متجر للألبسة تساعدني في قياس الملابس دون الحاجة لارتدائها.. ومن خلال لمسها أستطيع اختيار الألوان وتجريبها وتزودني بأحدث وآخر الموديلات وتعرض علي ما يناسبني وما يلائم لون بشرتي، ثم أدخل مطعمًا فيه ما لذّ وطاب من الطعام؛ لأستطيع تجريب الطعام فيه عن بعد ثم أقرر أي صنف سأختار، والأجمل من ذلك أني سأشتري ما أرغب به وأقوم بدفع نقود إلكترونية بدلًا من النقود الورقية؛ لأنّه سيكون عهدها قد ولّى، وأستذكر تلك الأيام التي كنت أحمل بها النقود الورقية وأحمل همّها إذا قاربت على الانتهاء لأنني بحاجة للبحث عن بنك قريب آنذاك لأستطيع سحب المبلغ الذي أريده.

ولكن سرعان ما أعود واستذكر أننا وبعد مرور الكثير من الأعوام على ظهور العولمة وشبكات الإنترنت وتحوّل العالم إلى قرية صغيرة، فإنه مازال هناك عدد كبير من سكان هذا العالم نفسه لا يتقنون مهارات القراءة والكتابة الأساسية، وهو أيضًا ذات الوقت الذي ينتقل فيه سكان العالم ويتوجّهون إلى التحوّل الرقمي واستخدام الذكاء الاصطناعي.

ووفقًا لوحدة الاستخبارات الاقتصادية، سيستحوذ التحول الرقمي على المحادثات الإستراتيجية داخل المنظمات. ووفقًا للمصدر نفسه “فإن الأولوية الإستراتيجية بالنسبة لـ 77٪ من الشركات هي التحول الرقمي”.

ولا بد من الإشارة إلى أن هناك اعتقادًا خاطئًا لدى الكثيرين وهو أن التحول الرقمي مرتبط ارتباطًا وثيقًا في التحول من التعامل الورقي إلى التعامل الإلكتروني باستخدام البرمجيات وتقنيات الحاسب الآلي، وتناسى البعض أن التقنيات هي وسيلة للتحول وليست هدفًا كما يعتقدون؛ وذلك لأنه مرتبط في طريقة العمل بحيث تصبح مرنة وذات جودة وبالتالي التقليل من الأخطاء ورفع الإنتاجية.

وإن الملفت في موضوع التحول الرقمي أن هناك العديد من النساء الرياديات اللاتي تقدن مؤسسات كبيرة لأجل التحول الرقمي.. فبعد أن برز دور المرأة في المجتمع المحلي ودورها في صنع القرار السياسي وفي الاقتصاد الوطني.. ظهرت كعنصر أساسي في عمليات التحول الرقمية أيضا.

طلال أبوغزالة يقول: إنني ومنذ فترة زمنية تكاد تكون بعيدة منذ تأسيس مجموعة طلال أبوغزالة العالمية، أنتهج الأسلوب الذي يدعم مشاركة المرأة في سوق العمل وربطها بكيفية استخدام تقنيات المعرفة الرقمية، بل وإني أجد نفسي أدعم ذلك في مختلف القضايا، حتى حقها في التعبير، وهذا ما وجهت به أنا شخصيًّا ملتقى طلال أبوغزالة المعرفي.. على ضرورة بدء العمل به.

فهنا يظهر أن التحول الرقمي ساهم في الاستثمار في الفكر وساعد في تغيير السلوك وإحداث تحول في طريقة العمل، عن طريق الاستفادة من جميع مكونات المجتمع وشرائحه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى