غير مصنفمحليات

الهواري: نراقب الوضع الوبائي .. وقرارات خلال أيام

عين الاردن

قال رئيس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية الدكتور فراس الهواري إنه في ظل المحاولة بين الوصول للاقتصاد والصحة، وفتح القطاعات الجديدة وتخفيف بعض التشديدات كانت الزيادة بالاصابات متوقعة، ويجب الموازنة بين الزيادة وبين ما نستطيع أن نحتمله في القطاع الصحي.

وأضاف عبر برنامج يسعد صباحك ، الجمعة، أن هناك صعود في الحالات بمختلف دول العالم، ما يعني أن هناك بداية لموجة جديدة من الفيروس، ومن يتحكم بقوة الموجة وشدتها نحن كمواطنين والتزامنا باجراءات السلامة والوقاية العامة، والابتعاد عن الاكتظاظ.

وبين أن العين اليوم على محافظات إربد والبلقاء والزرقاء، ويجب الحفاظ على هذه المحافظات وحمايتها حتى لا تزداد وتصل الاصابات إلى الآلاف.

ولفت إلى أن التحورات على فيروس كورونا ستستمر في الظهور، ومعظم التحورات قد تكون أضعفت بعض اللقاحات، ولكن اللقاحات لا تزال قادرة على الحماية من الفيروس، ومن المهم الاقبال على اللقاحات.

وأشار إلى أنه من المبكر الوصول لقرارات حول خطورة التحورات والمثبت فقط أنه أكثر انتشارا وهناك دراسات تقول إنه قد يتسبب بوفيات أكثر، والمهم ليس فقط معرفة نسب الوفيات، ولكن المضاعفات التي تحدث لمن يدخل المستشفيات وقد يتركنا بأعراض طويلة الأمد، وارتفاع بنسب الاصابة بعضلة القلب لأكثر من 50% للمرضى، اضافة لمن أصيب بالكآبة نتيجة الفيروس وفقدان حاستي التذوق والشم، والضبابية في الدماغ، ولا يجب التركيز على تسببه بالوفاة ولكن على من يعاني نتيجة اصابته بالفيروس.

وشدد على أن الكثير من أعراض الفيروس تعود لطبيعتها ولكن تحتاج إلى وقت خاصة قوة العضلات ويجب أن يكون هناك التزام بتعليمات الوقاية الصحية لكبح جماح أي موجة في الأردن، فلا يوجد أي مجال للتهاون على الاطلاق ويجب التشديد في المنشآت والمؤسسات ومن غير المبرر بقاء مخالفات في المنشآت.

وأكد أن تطعيم 40 ألف شخص من لقاح كورونا يعد انجازا لحصول الأردن على لقاح رغم عدم قدرة العديد من الدول على توفير اللقاح، وهناك حاجة لتعديل الاستراتيجية الأردنية بموضوع اللقاحات وفي حال كان الاقبال من فئات الاختطار العالي يجب أن نكون أكثر جرأة في ايصال اللقاحات لهم.

الهواري قال إن عدد اللقاحات سيخف خلال شهر أو شهرين ولا نريد أن ننتهي بلقاحات لا نستخدمها فهو أمر مكلف.

ووجه رسالة للمواطنين بأن هناك لحظات مهمة أمامنا ونريد أن تبقى مدارسنا مفتوحة وقد يكون هناك تريث بفتح المزيد من القطاعات ومن غير المنطقي فتح المزيد من القطاعات في ظل عدم استقرار المنحنى الوبائي، فالجميع أمامه مسؤولية، وعلينا الحذر وسيكون هناك تشديد وهو أمر طبيعي.

ولفت إلى أن الأيام المقبلة سيتم مراقبة الوضع الوبائي وعلى أساسها سيتم اتخاذ قرارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى