منوعات

وليد توفيق: لولا حب الناس لبقيت مهنتي “كهربجي”

عين الاردن

 

قال النجم اللبناني وليد توفيق إنه لولا حب الناس له لبقي في مهنته الأولى في صيانة الأجهزة الكهربائية، مشيرا إلى أن هذه المحبة جعلته ”فنانا مشهورا“.

وتطرق وليد توفيق في تصريحات تلفزيونية لسبب عدم ظهور زوجته على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحا أنه ”يحب الاحتفاظ ببعض الخصوصية في حياته العائلية، وأن زوجته معروفة لدى الجميع ولكنها لا تحب الظهور“.

وذكر أنه تلقى هو وزوجته جورجينا رزق لقاح فيروس كورونا، مشيرا إلى أنه بالرغم من ذلك إلا أنهما حريصان جدا على اتباع الإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي، خاصة بعدما فقدا الكثير من أصدقائهما بسبب إصابتهم بهذا الوباء.

وكشف النجم اللبناني عن سبب ابتعاده عن التمثيل طوال هذه الفترة، قائلا إنه ”تلقى عروضا سينمائية، ولكن الأدوار التي عرضت عليه لم تلقَ إعجابه“.

وأوضح أن ”هناك مشروعا فنيا قريبا سيجمعه بالفنان عابد الفهد والمنتج أنور صادق الصباح، لكنهم ما زالوا يبحثون عن النص المناسب الذي يستطيع من خلاله العودة مرة أخرى لمجال التمثيل“.

واختتم حديثه موجها رسالة إلى جميع من يعرفه بمناسبة شهر رمضان، قائلا: ”أنا مسامح كل من غلط معي.. وبتمنى من الكل أن يسامحني.. وبطلب السمح من الكل إذا غلط  أو أصرت مع أحد“.

يشار إلى أن آخر أعمال الفنان اللبناني وليد توفيق في السينما كان فيلم ”وداعاً للعزوبية“ العام 1995، وهو عمل درامي موسيقي استعراضي، من سيناريو وحوار فيصل ندا، وإخراج إسماعيل جمال، وإنتاج ”الأهرام للسينما والفيديو“، وبإشراف المنتج شوقي سالم

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى