اخبار عربية ودوليةغير مصنف

حي الشيخ جراح مهدد بالزوال.. عائلات مقدسية أمام اللحظات الأخيرة قبل إخلائها قسراً من منازلها

عين الاردن

تنتهي الأحد، 2 مايو/ أيار 2021، المهلة التي حدّدتها محكمة الاحتلال الإسرائيلي لإجبار عائلات مقدسية على إخلاء منازلها، في حي الشيخ جراح بمدينة القدس، لصالح جمعيات استيطانية تدَّعي ملكيتها للأرض.

ويتهدد الطرد والإخلاء عشرات العائلات الفلسطينية بحي الشيخ جراح، من منازلهم التي سكنوها بعد أن هجروا من منازلهم التي استولى عليها الاحتلال في القدس الغربية، ثم تملكوها بعد ذلك بناء على اتفاق تم في عام 1956، ما بين الحكومة الأردنية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، وهو ما لا تعترف به الحكومة الإسرائيلية.

خلال الأسابيع الماضية، أعلن الأردن أنه سلّم الجانب الفلسطيني وثائق تاريخية تعود للعام 1956، هي عبارة عن مراسلات وعقود إيجار وحدات سكنية تعود لأهالي حي الشيخ جراح بالقدس، وتُثبت حقهم في المنازل التي تسعى إسرائيل لإخراجهم منها عبر قرارات إخلاء لا تستند لوثائق.

موعد أخير

أربعٌ من العائلات المقيمة في هذا الحي، تضم 30 فرداً، بينهم 10 أطفال، مهددون بالإخلاء من منازلهم الأحد، فيما سلم الاحتلال 3 عائلات أخرى  تضم 25 فرداً بينهم 8 أطفال، موعد إخلاء حتى مطلع أغسطس/آب 2021.

وبالإضافة لمن حدد موعد ترحيلهم بشكل نهائي، فإن أكثر من 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلاً بالحي مهددون بالترحيل في أي لحظة على أيدي جمعيات استيطانية، بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، التي أصدرت مؤخراً قراراً بحق العائلات السبع المذكورة.

ومنذ العام 1972، يواجه أهالي الشيخ جراح مخططاً إسرائيلياً لتهجيرهم وبناء مستوطنة على أنقاض بيوتهم، بزعم أن الأرض التي بُنيت عليها منازلهم من طرف الحكومة الأردنيّة، كانت مؤجرة في السّابق، قبل قيام دولة الاحتلال، لعائلات يهودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى